how to add a hit counter to a website
مغردون

انها أمانة ..ومسؤولية

الحسن أبكر

تحدثت الى أحد الإعلاميين عن رأيه في الاعلام المساند للشرعية , وتحدث طويلا في هذا الأمر , ولفت انتباهي حديثه عن #الإعلام_الرسمي , اعلام الحكومة بأشكاله المختلفة , حيث كما يقول صديقي أن كوادره متميزة وقادرة على العطاء الاعلامي النوعي وان الكفاءات بداخله وفي الصف الوطني المساند للشرعية كثر في جميع التخصصات والمهارات غير أن الإمكانات محدودة جدا جدا جدا , إضافة إلى أن الاهتمام بالإعلام كمؤسسة ليس في أولويات الحكومة , والكلام هنا لصديقي الاعلامي .
حزنت عندما قال لي أن قناة اليمن الرسمية لا يوجد لها مراسلون في جميع المحافظات المحررة ولا في جميع جبهات وميادين الشرف والكرامة , وكذلك قناة عدن ووكالة سبأ للأنباء , واحزنني ايضا بقوله حتى الإذاعات وهي الوسيلة الشعبية الأقرب إلى الناس في ظل انعدام الكهرباء , حيث لا يوجد اذاعات على المستوى المحلي غير إذاعة وطنية فقيرة ضعيفة تبث من الرياض , لا ترقى الى عشر اذاعات المليشيات المتمردة , والمؤسف جدا كما قال أنه لا توجد أي وسيلة إعلامية تابعه للحكومة تعمل من داخل الوطن من المحافظات المحررة لا قنوات ولا صحف ولا اذاعات .
ما هذا العجز والضعف والهوان !
اين الاعلام الحربي يا حكومة ؟
اين المراسلين المدربين الابطال في ميادين الشرف والكرامة ؟
اين غرف العمليات التي تدير الإعلام الرسمي والحربي ؟
اين شبكة المواقع التي تخدم الوطن قبل خدمة وتضخيم الذوات ؟
هل ينقصنا المال ؟
لا أعتقد ذلك , فكثير من المال يصرف في عبث ومجاملات ومزايدات .
واقلام التحويل والصرف لا تتوقف .
هل ينقصنا الكفاءات؟
يستحيل ففي الصف الوطني وفي الاعلام الرسمي كفاءات تستطيع أن تصنع المعجزات
ينقصنا يا شرعيتنا أمانة المسؤولية , حب الوطن , و الانتماء إليه .
مؤلم ومحزن جدا ايجاد فرق إعلامية لكل مسؤول تعمل على تضخيم الذات وضخ المال في هذا الاتجاه على حساب الوطن والانتماء إليه , نتابع الاهتمام الإعلامي بنشاط المسؤولين وقيادات الشرعية وما تقوم به فرقهم الإعلامية للفت الإنتباه لأدوارهم الوطنية كأشخاص , ويفرد لهم مساحات في الاعلام , ولعل ذلك برستيج المسؤولية وضروراتها , كما يفهمون , لهم ذلك , لكننا نحتاج في نفس الوقت اهتمام خاص ونوعي بالإعلام كرسالة لأجل الوطن , اعلام يقدم البطل في الميدان على المسؤول في مكتبه أو خارج وطنه , يقدم الشهيد والجريح على أصحاب الفخامة والزعامة والمعالي والسعادة , اعلام يعلي من مكانة الشهداء حملة وسام الشرف الأكبر , ويعلي من شأن الجرحى الابطال , ويتحدث عن بطولات الشجعان في الميدان ضباط وأفراد , اعلام يحشد الشعب لأجل الوطن , اعلام يحارب في المعركة المصيرية بقوة , اعلام يفرد مساحة ووقتا لكل من ضحى لأجل الوطن , اعلام يعمل من داخل الوطن , اعلام يرفض الاغتراب , ويعمل من عدن من مأرب من حضرموت من كل المحافظات المحررة , اذاعات قنوات صحف مواقع فرق إعلامية مراكز مسؤولين , الكل من الداخل لا والف لا لوسائل اعلامية مغتربة.
الى متى سيظل إعلامنا مهاجر ؟
وإعلام المليشيات يعمل من داخل الوطن , مراسلينهم في الجبهات والمحافظات الخاضعة لسلطتهم , تدربوا في لبنان تعلموا في إيران وغيرها , ورجعوا مع مؤسساتهم للعمل بإحترافية من الداخل , يمارسون التضليل والتهويل والكذب , وللأسف نجحوا في ذلك .
معيب في حقنا وعلى شرعيتنا أن يكون إعلام مليشيات متمردة أكثر كفاءة وتميزا .
يا فخامة الرئيس
يا نائب الرئيس
يا رئيس الحكومة
يا وزير الاعلام
يا اصحاب المعالي والسعادة إنها أمانة ومسؤولية وسيذكر التاريخ كل المحطات.
الاعلام يستحق لفتة وطنية وقرار حاسم لأجل الوطن .

إضافة تعليق

إضغط هنا لإضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *