how to add a hit counter to a website
كتابات

يسألونك عن الولاية

د. حميد النهاري

موضوع اعتقاد المسلم أن عليا ولي الله كونه أحد عظماء أصحاب محمد وأحد العشرة المبشرين بالجنة أمر محسوم عند أهل الحق.

لكن العجيب أن هرع البعض ممن له رأي في موضوع الولاية – وكل له رأيه – إلى كتب الحديث النبوي وكتب الآثار للبحث عن كلمة هنا وأخرى هناك ، والعجيب في الأمر أن كتب الحديث التي رجعوا إليها هي محل شك وريبة عندهم ، وهم بين مكفر لأصحابها ورواتها بما فيهم الصحابة ومفسق لهم راد لرواياتهم.

—— وهذا ليس من الموضوعية في شيء وبخاصة أن الآلية التي نقلت بها الأحاديث التي يستشهدون بها هي الآلية التي نقلت بها بقية الأحاديث سواء بسواء.

—- ——– علما بأن تلك النصوص التي يوردونها لا دليل فيها لهم على ما يذهبون إليه بالمطلق.

——- بل إن بعضا مما يوردونه لا وجود له فيها ، ناهيك عن أن ما بعض ما يوردونه مناقض لحقائق التاريخ والجغرافيا والعقل.

———– هؤلاء وأنت تسمع كلامهم أو تقرأ كتاباتهم ليخيل إليك أن مهمة المهمات لصاحب الرسالة هي إبلاغ الناس بولاية علي ويحتجون بقوله تعالى (( وإن لم تفعل فما بلغت رسالته)) والآية لا صلة لها بهذا كما سيأتي.

وعلى الرغم من أن صاحب الرسالة في وسط أصحابه إلا أن تصويرهم الموقف وتوظيفهم الخاطئ للآية تجعلك تشعر وكأنه وسط أعدائه (( والله يعصمك من الناس )).

يا هؤلاء ، لستم على شيء لا صلة للآية بخم ولا بغديرها ولا بما حصل فيها ، الآية متصلة بعموم الرسالة ومطلق الشريعة.

—- ومن يقرأ كتب الحديث والتفسير يجد أن هذه الآية نزلت في غزوة ذات الرقاع .

————— والعجيب الغريب حشر قوله تعالى (( اليوم أكملت لكم دينكم …)) في المناسبة وقد ثبت أنها نزلت يوم عرفة.

— ———- أما قوله تعالى (( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون)) فتفسيرها كما يربد هؤلاء بالضد من اللغة تماما ، فالحديث عن الجماعة مسيطر على السياق ، وجملة ( ويؤتون الزكاة) معطوفة على جملة ( يقيمون الصلاة ) ولا داعي للتكرار لو كان المعنى كما أرادوا كون الصلاة تشمل على الركوع .

ثم ما صلة الصدقة بالخاتم بموضوع الزكاة وهو المصطلح ذو الحد المعلوم ؟ ومتى كان علي يمتلك نصابا يجب أن يؤدي زكاته ، وأنى له أن يفهم مسألة السائل ويفهمه بعد ذلك أن قد منحه خاتمه زكاة ، وكل ذلك وهو راكع ، أفلا يكون بذلك

تعليق واحد

إضغط هنا لإضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • حتى لوتطابقت كل الروايات والمرجعيات حو الولاية وحصرها بزعطان بن فلتان ،فعقولنا وفطرتنا السليمة لاتقبلها وتجزم بأنها مدسوسة ،وتقويل لنبي الرحمة والمساواه ،بل تجعل من النبي (ص) ليس نبيا ورسولا من عن د الله – حاشاه – بل مجرد مجرد قائد إنقلاب على قومه لتنصيب اسرته .